23-كانون الثاني-2017

تظاهرات شعبية في بغداد تطالب باقالة عبداللطيف هميم من رئاسة الوقف السني بعد تزايد الفساد في دوائره

 

بغداد ـ العباسية نيوز

تظاهر المئات من الموطنين وشيوخ العشائر، امس (الاثنين) أمام جامع أم القرى غربي بغداد، وطالبوا بإقالة رئيس ديوان الوقف السني وكالة عبد اللطيف هميم من منصبه، بعد تزايد الفساد في مفاصل الديوان الذي اشرف على الافلاس المالي بسبب المقاولات الوهمية والصفقات الفضائية التي يعقدها اولاد هميم واقاربه بدعم منه.

 

 ودعا المتظاهرون رئيس الحكومة حيدر العبادي الى عزل هميم من منصبه والتحقيق معه عن مصير أموال الوقف التي بددها مع اولاده والمحسوبين عليه، منذ توليه منصبه قبل قرابة عامين، وطالبوا بتعيين شخصية كفؤة ونزيهة بدلا منه، تتولى اصلاح الديوان ومحاسبة الفاسدين واسترداد الاموال التي اختلسوها.

 

وكانت مصادر نيابية مطلعة في بغداد قد اكدت في وقت سابق ان رئيس الحكومة يدرس ملفات فساد رفعت اليه تتضمن صرف اموال في ديوان الوقف السني على مشاريع وهمية وعمليات مشبوهة لتأجير مرافق ومنشئات واراض تعود الى الوقف الذي يملك الالاف من الدور السكنية والمباني التجارية والمساحات الزراعية في بغداد والمحافظات.

 

ووفق تلك المصادر فان العبادي وعد بترشيح رئيس أصيل لديوان الوقف السني الى مجلس النواب للمصادقة عليه وتنحية هميم من منصبه الذي يشغله وكالة.

 

وكانت آخر عملية لتبديد اموال الوقف السني الذي كانت ميزانيته تعادل ميزانيات عشر وزارات خدمية، هي مشروع تحويل الالاف من مكتبات الوقف في الجوامع والمساجد الى مكتبات رقمية، ويتضمن طرح مقاولة لشراء اكثر من ربع مليون جهاز كومبيوتر بحجة توزيعها على المكتبات العائدة للديوان، الامر الذي وصفه مراقبون سياسيون بانه شكل من اشكال الفساد ويستدعي صرف مليارات الدنانير على قضايا هامشية القصد منها التلاعب بالمال العام.

 

يذكر ان صفقة تعيين لطيف هميم الذي شغل عضوية المجلس الوطني (برلمان) النظام السابق لدورتين وعمل مستشارا دينيا للرئيس الراحل صدام حسين حتى الاحتلال الامريكي، رئيسا للوقف السني وكالة، قد تمت في اتفاق رعته ايران وحزب الله اللبناني مع احزاب شيعية متنفذة بعد استثنائه من قوانين الاجتثاث والمساءلة ، ومنع مرشح المجمع الفقهي لاهل السنة وهو الجهة المسؤولة عن الوقف قانونيا، من تسلم المنصب، مما اضطر رئيس الحكومة حيدر العبادي الى اصدار أمر ديواني بتعيينه بالوكالة.  

 

 

 





التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق