28-آب-2016

لهذه الأسباب التعبير عن الغضب جيد في العمل

 

 

في العمل، هناك من يحافظون على غضبهم وإحباطهم لأنفسهم خوفاً من أن يظهروا ما في قلبهم إلى العلن. وهناك نوع آخر، لا يكلفون أنفسهم عناءً ويعمدون إلى إظهار هذا الغضب. ماذا إذا كانت الفئة الثانية على حق؟ نقدم لك 4 من إيجابيات الغضب:

 

• هدف ووسيلة للبقاء: بالنسبة إلى العلماء، الاستسلام للغضب لا يساعد فقط في المستوى المهني، لكنه يساعد في إنشاء مساحة عمل أكثر عدلاً وإنصافاً. أولاً الغضب هو القوة المحفزة، إذا كنت مستاء للغاية من شيء سوف تعمد إلى تطوير نفسك وستعمل على حل الأمور التي أدت إلى هذا الغضب. ثانياً، الأشخاص الذين يغضبون هم أكثر تفاؤلاً. يغضب هؤلاء لأنهم يحاولون الانخراط في المشكلة وحلها. ثالثاً، يساعد الغضب في إنشاء روابط، هو وسيلة لإخبار الآخرين بالشعور الذي ينتابنا.

 

• الغضب يحسن الحالة الذهنية: وفقاً لموقع Terrafemina أظهرت دراسة جديدة نشرت في Journal of Organisational Behaviour أن إظهار حالة الغضب في العمل من شأنها أن تحسن حالة الموظف الذهنية، ولها أيضاً تأثيرات إيجابية على محيط العمل لديه. ووضع الدكتور ديرك لينديبوم من إدارة مدرسة ليفربول والذي شارك في كتابة الدراسة، شرطاً لذلك، وهو أن يكون هذا الغضب أخلاقياً أي جيداً وخالياً من الصفات السيئة مثل العدوان والعداوة والترهيب.

 

• الغضب يضع حداً للمشاكل: بحسب موقع Terrafemina يعتبر الغضب بشكل عام، من المشاكل السلبية، ولكن على العكس هو بالنسبة إلى الدكتور لينديبوم أحد المفاتيح لبيئة عمل سليمة ونزيهة. "الغضب الأخلاقي يمنع الأضرار ويحسن أو يضع حداً لحالات غير مقبولة تنتهك القيم العامة. من طريق تشجيع المساعدة بين الموظفين، يحاول الغضب تقليص الفوارق، إصلاح الأوقات المتضررة، استعادة العدالة وتحسين حالة الإنسان. التعبير بوضوح ودون إنتظار أسباب عدم الرضا من زملائنا أو من هم في مراكز أعلى منا في العمل. نحن نساعدهم، إذاً، في إزالة الصراعات واستعادة الوئام في أماكن العمل.

 

• الغضب جيد لمسيرتك المهنية: أكد موقع Terrafemina أن السبب الوجيه الآخر للتذمر هو أن الغضب جيد للحالة العقلية والذهنية. ووفقاً لدراسة أجريت عام 2013 ، نشرت نتائجها في Journal of Social Behavior & Personality إن الأشخاص الذين يظهرون غضبهم لا يستطيعون التفاوض بشكل أفضل من زملائهم لكنهم أكثر تفاؤلاً. التعبير عن مشاعرهم بصوت عال من شأنه أن يعزز ثقتهم بأنفسهم ويساعدهم على تخطي خيبات الأمل والفشل. يستطيون التفكير في متغيرات حياتهم لجعلها أفضل.

 

• الغضب مفيد للصحة: نقل موقع Terrafemina نتائج دراسة ألمانية نشرت عام 2012 بينت أن إظهار العواطف أفضل من احتوائها. للغضب تأثير كبير على متوسط العمر المتوقع. وأكد الباحثون أن التعبير عن الحالة المزاجية السيئة من شأنه تخفيض خطر الإصابة بالاضطرابات الجسدية والنفسية خلافاً للاشخاص الذين لا يعبرون عن غضبهم وهم أكثر عرضة لأمراض القلب والشرايين ومشاكل الكلى وإرتفاع ضغط الدم.





التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق